مشاهير تركيا

هازال كايا وأجرء تعليق على مسلسلها العشق الممنوع

حب الجمهور التركي والعربي للفنانة الشابة التركية هازال كايا الشهيرة بـ”فريحة

حب الجمهور التركي والعربي للفنانة الشابة التركية هازال كايا الشهيرة بـ”فريحة”، لم يتأثر بفشل مسلسلاتها الأخيرة “الصيف الأخير للبلقان”، و”عشق”، و”مازال” في موسمه الأول، حيث لم ينجح لها في الرايتنغ سوى “العشق الممنوع” بدور نهال الابنة الضعيفة، و”فريحة” ابنة البواب الفقيرة التي تدّعي “الثراء” في الجامعة، لشعورها بالفارق الاجتماعي بينها وبين زميلاتها وحبيبها أمير “تشاتاي أولوسوي”.
هازال فاجأت جمهورها باعترافات جريئة، جاءت ضمن أحدث حوار صحافي، ردًّا على أخبار نُشرت تؤكد اقتباس مسلسلها الاجتماعي الرومانسي الجديد “حكايتنا”، الذي بدأت قناة فوكس التركية بعرضه، من مسلسل امريكي يحمل اسم “shameless”، فأكدت أنّ كاتب سيناريو تركيًّا جديدًا، هو من كتب السيناريو خصيصًا لمسلسلها “حكايتنا”، الذي يشاركها بطولته الممثل الشاب بوراك دنيز في ثاني بطولة له، بعد مسلسله السابق “الحب لا يفهم من الكلام”، وبالتالي فإنّ المسلسل ليس مقتبسًا من المسلسل الأمريكي المذكور المختلف تمامًا عن مسلسلها، باحتوائه على كثير من مشاهد الجنس والعري وتعاطي المخدرات، وسر اختلاف مسلسلها هو عرضه على قناة تركية ملتزمة بقيود ومعايير العمل الدرامي، المصرّح به من هيئة الرقابة الرسمية التركية.

الحرية في زمن “العشق الممنوع” كانت أكبر
وواصلت هازال كايا اعترافاتها فقالت: أنا أشعر بالحزن لأنني وغيري من الفنانين لا نتمتع بحريّة تقديم كل شيء في أعمالنا الفنية، واليوم بالذات لا نستطيع أن نقدّم مثل مسلسلي السابق “العشق الممنوع” الذي صُوّر موسمه الأول عام 2008، وموسمه الثاني عام 2009 وحقق أعلى نسبة مشاهدة في تركيا آنذاك، ومازال يتصدر الرايتنغ حتى اليوم، في كثير من دول أوروبا والبلقان، وروسيا وأمريكا، والبرازيل والمكسيك، وطرح المسلسل بجرأة قصة واقعية عن فارق السن بين سمر وزوجها عدنان بيك، والذي أوقعها في الخيانة، وقدّم بطلاه الرئيسيان كيفانش تاتليتوغ وبيرين سات، مشاهد عاطفية جريئة تفوقت بجرأتها على كثير من المسلسلات التركية.
وتؤدي هازال كايا في مسلسلها الجديد “حكايتنا”، دور فتاة قوية فقيرة تعاني إدمان والدها على الخمر، لكنها لم تستسلم وقاومت ظروفها الصعبة من أجل إخوتها، فتحملت مسؤوليتهم بشجاعة مثيرة للإعجاب، إلى أن يتسلل حب شاب وسيم إلى قلبها، فيمنحها حبّه الأمل بحياة جديدة لها ولأسرتها، لكنّ علاقتها بحبيبها تسير في طرق وعرة لا تعرف هي وحبيبها إلى أين سيقودهما في نهاية المطاف، ومن المتوقع أن يحقق نسبة مشاهدة عالية، بخاصّة في حلقاته الأولى التي بدأت في منتصف شهر أيلول الحالي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق